Back to Main

Four Seasons Hotel Bahrain Bay

  • Bahrain Bay, P.O. Box 1669, Manama, Bahrain
BAH_783_square_300x300

هيونغ غيو كيم

الشيف التنفيذي
"أهدف إلى تقديم تجربة طهي بحرينية عريقة لضيوفنا من جميع أنحاء العالم حيث تتميز مملكة البحرين بمنتجاتها الطازجة."

 

 

مشوار فورسيزونز

  • حالياً: أول فندق فورسيزونز

خبرة العمل

  • فندق دبليو الدوحة، فندق كورينثيا لندن، فندق جميرا لندن

مكان الميلاد

  • سيول، كوريا

لغات التحدث

  • الإنجليزية والكورية

إكتشف الشيف كيم مدى إعجابه بالثقافة الخليجية حين كان يعمل في فندق دبليو الدوحة، حيث كانت بدايته في الشرق الأوسط منذ أربع سنوات. كونه كورياً، فإنه يطمح لإكتشاف العالم وتعلم أطباق جديدة وتقنيات طهي مختلفة لذلك لم يتردد كيم عندما اتيحت له الفرصة للإنضمام لفندق فورسيزونز خليج البحرين. "سمعت كثيراً عن مدى رحابة شعب البحرين، لهذا السبب رغبت بمواصلة مشوار الطهي في مملكة البحرين."

يشرف كيم على مطعم بحرين باي كِتشن وباي فيو لاونج وخدمة تناول الطعام في الغرفة بالإضافة إلى المناسبات في الفندق أو أي موقع من إختيار الضيوف في مملكة البحرين. ستساعد رغبته في التعرف على نكهات جديدة وإستخدام منتجات محلية طازجة على إضفاء لمسة فريدة لخوض الضيوف تجربة طهي لا مثيل لها.

يرغب كيم في زراعة الأعشاب والتوابل الطازجة في الفندق بحلول نهاية العام: "أرغب في إستخدام المنتجات المحلية الطازجة قدر المستطاع، لذلك ستتوفر لدينا قوائم طعام موسمية. اؤمن بأنه على جميع الطهاة بناء علاقة جيدة مع المزارعين والموردين المحليين لمعرفة جودة المنتج، فان أفضل الأطباق هي التي يتم إعدادها من منتجات تمت زراعتها برعاية وحب."

تملك عائلة كيم مزرعة للألبان في كوريا، وقد اعتاد منذ الصغر على انتاج أجود أنواع الألبان لذلك يحرص على بناء علاقة قوية مع مورديه. "تشتهر عائلتي بسبب جودة الجبن الذي ننتجه، ولطالما ابهرتني عملية تحول الحليب إلى جبن، لذلك قررت منذ سن مبكر أن اعمل في مجال الطهي." غادر كيم كوريا لتعلم فنون الطهي في "Le Cordon Bleu London" المرموقة وواصل العمل في فندق كورينثيا وفندق جميرا في لندن.

يتطلع كيم لمواجهة التحدي الجديد كشيف تنفيذي ويؤمن بأن شاطئ فورسيزونز الجديد سيضفي تميز ملحوظ لعروض الفندق الفريدة. ويرغب في تطوير تشكيلة السوشي في مطعم بحرين باي كِتشن بالإضافة إلى طرح مفهوم جديد لشاي الظهيرة في باي فيو لاونج. كما هو متحمس للتعرف على ضيوف الفندق بشكل شخصي لتلبية كافة احتياجاتهم. "تضم عائلة فورسيزونز نخبة من الطهاة الموهوبين ذوي قدرة على تقديم أفكار مبتكرة مع الحفاظ على الأطباق المفضلة لدى الضيوف."

يحرص كيم مع فريق الطهاة على تلبية كافة إحتياجات الضيوف. "تحقيق الأهداف كفريق يشعرني بالرضى. أستمتع بتعليم فريق العمل تقنيات جديدة وإلهامهم. كما أتعلم الكثير منهم، حيث أننا فريق من 60 طاهي من 15 جنسية حول العالم وهذه فرصة لتعلم أطباق من ثقافات مختلفة."

يستمتع كيم بقضاء وقته مع إبنتيه خارج نطاق العمل ومع كلبه الألماني "توتو".